ماذا نعني بالـ MOOCs

بسم الله الرحمن الرحيم

بداية, يجب أن تعلم أن كلمة MOOC ماهي إلا اختصار لـ massive open online courses, ونعني بها المنظمات, أو قل المنصات إن شئت, التي تعنى بتقدم المواد العلمية ذات المحتوى الجيد على شبكة الإنترنت, ظهر هذا المفهوم عام 2008, لكنه انتشر بشكل واضح في مطلع 2012, بعد ما أطلقت جامعة Stanford University مادة في الذكاء الاصطناعي للأستاذ الجامعي Sebastian Thrun سجل به 160 ألف طالب قبل إطلاق المادة, و 90 ألف طالب بعد محاضرتين من أنطلاق المادة, لتكون انطلاقة هذا الأسلوب الجديد في التعليم, ويمتاز هذا الأسلوب في التعليم بمزايا عنه نظائره, وهي أنه قد يشاهده عدة أشخاص في عدة أوقات في عدة أماكن, والجملة السابقة تعني الكثير, حيث تقليل التكاليف لغير القادرين على دفع أجور التعليم, وصول المعلومة لمن يجد صعوبة في الحصول عليها-كتخصصات نادرة-, تحقيق أعلى استفادة من الجهد المبذول من المعلم المقدم للمادة.

في الآونة الأخيرة أصبح التعلم عبر منصات MOOC يحقق الكثير من المميزات التي توجد في التعليم المباشرة, بالإضافة إلى ميزاتها التي ذكرنا آنافاً, فيمكنك المشاركة مع الطلاب المشاركين عبر صفحات تخصص لكل مادة, يتم فيها تبادل الخبرات والمناقشة, كما يمكنك التواصل مع المعلم وطرح أسئلتك بشكل مباشرة -عندما تكون هنا ساعات مكتبية مباشرة-, أو غير مباشر عن طريق إرسال السؤال ويأتيك الجواب في وقت لاحق.

لدخول هذا العالم العلمي الرائع سأذكر هنا بعض المنصات تفصيلاً وعداً حسب اطلاعي عليها

Edx:

أنشأت هذه المنصة عام 2012 من قبل جامعتي هارفارد وMIT لتكون اليوم من أكبر المنصات في العالم بـ 10 مليون طالب,وأكثر من مئة منظمة تعليمية مشاركة, وما يزيد عن 1200 مادة في مختلف العلوم والمجالات[1], تمتاز Edx بأنها منظمة غير ربحية فيمكنك المشاركة في المادة والتخرج منها دون دفع أي مبلغ, في حال أردت الحصول على شهادة اجتياز المقرر فيلزمك دفع مبلغ رمزي, في هذه المنصة مسار يسمى micro master يوفر سلسلة من المواد من جامعة معينة في مسار واحد, غالبا تكون مخرجات هذه المسارات العلمية رائعة جدا, من المنصات سهلة الاستخدام ومتنوعة المحتوى وذات جودة تعليمية مميزة.

coursera:

تعد هي الأشهر, بحكم أن عدد طلابها قد تجاوز 24 مليون, هي منصة ربحية, تعطي الكثير من المواد بشكل مجاني وتدفع مبلغ رمزي في حال أردت الحصول على شهادة اجتياز, مؤخراً أطلقت مجموعة من المواد كسلاسل تعليمية في مسار معين, في حال كانت لديك الرغبة في التميز في المسار فيلزمك إتمام المسار تحت اسم Specializations, كورسيرا لديها خاصية مميزة وهي دعم من يواجه صعوبات مادية, بأن يحصل على التعليم والشهادة بدون أي تكلفة.

FutureLearn:

هذه المنصة أطلقت 2012, وتملكها The Open University وهي جامعة إنجليزية, عدد المواد فيها أقل من سابقيها لكنها تشبههم بالتنوع والجودة, وتتبع نفس الأسلوب في أن المادة مجانية وتدفع مبلغ للحصول على الشهادة لكن الفرق هو أنه يمكنك الدفع بعد اجتياز المادة, أما edx فيلزمك الدفع قبل الدخول في أي اختبار, مؤخراً حذت حذوهم في تقديم سلاسل تعليمية في مجالات معينة.

Udacity:

أنشأت هذه المنصة الربحية في 2012, قبل أن تصبح من أكثر الشركات نموا في العالم, تمتاز هذه المنصة بأن شركائها هم كبرى الشركات في السوق العالمي, فتقوم بإعداد محتوى حسبما يتطلبه سوق العمل, ولديها تركيز عالي على إعداد الطالب لسوق العمل, تقدم العديد من البرامج بشكل مجاني, وتقدم مسارات علمية بمبلغ مدفوع, يشتمل كل مسار على جانبين وهما جانب, التطوير علمي, وجانب إعداد لسوق العمل, مخرجات هذه المنصة مميزة جداً, ويعمل عدد من طلابها في شركات كبرى كـ google و facebook.

Edraak:

منصة عربية أطلقتها مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية عام 2013, احتفلت هذه المنصة في مطلع هذا العام بتجاوز عدد طلابها المليون طالب, وقامت بالتعاون مع عدد من الجامعات العالمية كـ MIT وهارفرد وغيرها والمنظمات التعليمية كـ British Council وغيرها, بتقديم مادة علمية قيمة جداً, هذه المنصة غير ربحية, وبمجرد اجتيازك للمادة ستحصل على شهادة اجتياز بلا أي تكلفة.

Rwaq:

منصة عربية 2013 على يد سامي الحصين وفؤاد الفرحان, بعدد طلاب تجاوز 230,000 – حيث كان هذا العدد عام 2015-, هذه المنصة غير ربحية, يمكن لطالب التعلم فيها والحصول على شهادة أكمال, أو اجتياز -حسب المادة- بشكل مجاني, من المنصات النامية, وذات محتوى متنوع, مقدمي المواد لديها هم باحثين وأكاديميين ومختصين, المنصة في طور التطوير ومع ذلك لديها عدد كبير من الطلاب ويحصلون على مادة علمية مميزة جداً

المنصات السابقة هي التي سنحت لي الفرصة لتجربتها, ولا يزال هناك العديد من المنصات سأقوم بذكر بعضاً منها على سبيل العد:

بالتأكيد لا يخفى على القارئ الحصيف الفائدة التي يخرج بها المتعلم, لكن ما مدى فائدة إتمامي لبعض المواد من هذه المنصات؟

قمت بسؤال بعض الأصدقاء, الذين أعرف أنهم يقومون بمقابلات شخصية وحرصت على تنوع تخصصاتهم ومجلاتهم, فكان السؤال كالتالي, ماهو الانطباع الذي يتركه وجود مادة online قد حصل عليها المتقدم للوظيفة في سيرته الذاتية؟ كانت الإجابات كالتالي

  • شخص يسعى لأن ينمي نفسه, والانطباع إيجابي عموما.
  • بحكم تجربتي في دورات الأون لاين سيكون أنطباع جيد, لكن المقابلة هي التي تحدد.
  •   في حال كان الشخص خريج جامعي فهذا يعني أن تطوير الذات لديه مستمر.
  • يرتبط بنوع الدورة, لكن أفضل أن تكون الدورات حضوراً.
  • لا يهمني جزء التعليم أون لاين وأنتقل مباشرة لجزئية المشاريع.
  • المواد أون لاين أفضل من حضور المواد -إلا نادراً- ,ولا يغني ذلك عن المقابلة.
  • أن الشخص لديه القدرة على التعلم الذاتي.
  • شخص جيد ويحب تطوير نفسه.
  • من الجميل أن أجد أنه شارك في مواد أون لاين.

هكذا كانت الإجابات, ولا شك أن مردودها العلمي هو الأصل, لكن كونها تكون إضافة لسيرتي الذاتية, فلا شك أن هذه إضافة محفزة.

إلى هنا وأسأل الله أن يعلمنا ما ينفعنا, وينفعنا بما علمنا, ويزيدنا علماً, ويجعل ما علمنا حجة لنا لا علينا, وصلى الله وسلم وبارك.

اترك تعليقاً