مقتطفات من كتاب الأخلاق والسير لابن حزم

بسم الله الرحمن الرحيم

فهذه مقتطفات جمعتها من كتاب أبي محمد, علي بن احمد بن حزم, الأخلاق والسير أو رسالة في مداواة النفوس وتهذيب الأخلاق والزهد في الرذائل, فحوى الكتاب تأملات ابن حزم, وخلاصه تجاربه رأى أن يجمعها في صفحات, وقد ذكر هذا في طره الكتاب.
ومما دفعني للحديث عنه, والاقتباس منه, كثرة ما ذكر الأمور التي أشد ما تراها انتشاراً في زماننا هذا, ولا شك أن ذلك من الفضل الذي حباه الله لمن صلح من عباده.

متابعة القراءة

رحلتي إلى النور لمالك الرحبي

بسم الله الرحمن الرحيم

كتاب رحلتي إلى النور, قصة أخذت طابع الرويات غير أنها حقيقة بكافة تفاصيلها, تقرؤها من وعن صاحب الشأن مباشرة, ذا أسلوب فريد يجعلك تعيش وقائع القصة,  لتضحك تارة,  وتنهمر دموعك تارة أخرى, قصته ملئت بالعبر والمواعظ والحكم, لطالب العلم فيها فوائد, وللمستأنس بها مأنس.

يحكي مالك الرحبي,  قصة كفاحه في طلب العلم,  وما تعرض له من معوقات ومشاكل, وحماقات, ثم أردف هذه القصة بملحق يحكي فيه عن وفاة والده فوالله إن هذا الملحق تجاوزته على عجالة لأني لأظن أني أتمالك دمعي وقد غرقت به المحاجر, أما عن القصة فتارة أضحك, وتارة تستثير الأحداث همتي, وتارة أخرى أدافع فيها عبارتي.

تعمدت في طرحي البسيط عن هذه القصة أن لا أبوح بأي طرف لها, فمن نوى القراءة لن نفسد عليه حلاوتها, ومن لم ينوي لأجل الأول نتجنب البوح

غفر الله له ولوالده ولشيخه ورحمهم وأسكنهم فسيح جناته والمسلمين متابعة القراءة

كتاب java head first

Head_First_Java_Kathy_Sierra_Bert_Bates(www.ebook-dl.com)_Page_01

 

انتهيت من قراءة كتاب java head first -للحق تجاوزت بعض الصفحات-

طبعاً الكتاب جدا جدا جدا مفيد في اعتقادي لا يمكن أن تقرأ الكتاب دون المرور بمعلومة جديدة أو تذكر معلومة منسية
الكتاب يمر على المفاهيم الرئيسية للغة من ناحية المتغيرات و البرمجة الكائنية و المكتبات و threads و network و غيرها .
بعد فراغك من قراءة الكتاب سيكون لديك أساس قوي في البرمجة عموماً و في الجافا خصوصاً .

هنا سأنقل بعض المعلومات بشكل سريع كاقتباسات لأنه من غير الممكن تلخيص هذا الكتاب في تدوينه .

    • هل سمعت عن DDD (Deadly diamond of death) : في عملية Multiple inheritance قد يكون هناك مشكلة عندما يكون التشكيل الهرمي للكلاسات بالطريقة هذه :

220px-Diamond_inheritance.svg

تحدث المشاكل عندما يكون هناك دالة في A تم عمل override لها في C ,B ثم  عندما يتم استدعاؤها من قبل كلاس D هل يستدعي الدالة الموجودة في C او B ؟.

و الحل هو استخدام مفهوم interface

# في حال لم تكن قد اطلعت على هذه المشاكل من قبل اقرأ عنها ولو على سبيل الاطلاع.

 

  • نستخدم class في حال لم يتجاوز اختبار IS-A
  • نستخدم subclass عندما نريد التخصيص أكثر
  • نستخدم abstract عندما نريد وضع قالب لمجموعة كلاسات
  • نستخدم interface عندما نريد وضع قواعد لاستخدام شيء ما .
  • object live in heab
  • method and local variable live in stack

طبعا سأتوقف هنا مع أن لدي قائمة تطول من المعلومات النظرية لكن في اعتقادي أنه يجب أن تطبق و تشرح بشكل عملي.
لذا أنصح بقراءة الكتاب و هذا رابطه
www.opus-college.net/devcorner/HeadFirstJava2ndEdition.pdf
و بأذن الله سيتم شرح بعض المفاهيم التي لا تتوفر لها شروحات بالعربية في تدوينات و فيديوهات قريباً

ماذا يحدث عن فقدان الثقة في المستقبل ؟

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

هذه القصة برمتها ،أقتبسها من كتاب فيكتور إيميل فرانكل، الذي هو بعنوان الإنسان يبحث عن المعنى ،وفي هذا الكتاب ،سرد الكاتب مجموعة من القصص كان قد عاشها في السجون الألمانية ،فهو أحد الناجين من المحرقة ،من هذه القصص ما ستقرأه في السطور القادمة .

يقول فيكتور فرانكل :

إن السجين الذي فقد ثقته في مستقبله ،وفي المستقبل عامة ،يكون قد حكم على نفسه بالفناء ،وهو ،مع فقدانه لثقة في المستقبل ،يفقد تماسكه المعنوي ،ويكون بذلك قد ترك نفسه لتدهور ،وأصبح عرضة للانهيار العقلي و الجسمي ،وعادة ما كان ذلك يحدث فجأة، وفي شكل أزمة ،أعراضها مألوفة لنزلاء المعسكر أصحاب الخبرة ،وإننا لنخشى هذه الحالة ،ليس من أجل ذواتنا إذ لا يكون لهذا أي مغزى أو معنى ،ولكن من أجل أصدقائنا ،كانت تبدأ هذه الأزمة عادة مع السجين برفضه في صباح أحد الأيام أن يرتدي ملابسه أو يغتسل أو يخرج إلى أرض استعراض طوابير المسجونين ،ولم يكن للتوسلات ولا لتهديدات أي تأثير ،يستلقي هنا على الأرض ،دون أي حراك ،وإذا كانت هذه الأزمة ترجع إلى مرض ما ،فإنه يرفض أن يؤخذ إلى قسم المرضى و يرفض أن تقدم له المعونة و المساعدة ،فهو بكل بساطة يعلن رفضه و يأسه،ويبقى مستلقياً حيث هو وسط مايفرزه جسمه من عرق وبول و غير ذلك ،ويظل هكذا فلا يوجد ما يقلقه ويحيره.

وقد حدث في أحد المرات أن عشت مشهداً درامياً للحلقة التي تربط ربطاً متيناً بين فقدان الثقة في المستقبل و هذا الرفض الخطير ،فقد أفضى إلي ذات يوم رئيس الجناح – وهو من المساجين-،و هو مؤلف و ملحن ذائع الصيت،قال:يا دكتور ،أود أن أخبرك بشيء ،لقد عشت حلماً غريباً ،فثمة صوت أخبرني بأني أستطيع أن أتمنى شيئاً، و بأنه علي ألا أقول إلا ما أود أن أعرفه ،وبأن أسئلتي سوف تجاب،فماذا تعتقد أني طلبت ؟ طلبت أن أعرف متى ستنتهي الحرب بالنسبة لي، أنت تعرف يا دكتور ماذا أعني بكلمة بالنسبة لي ، أردت أن آعرف متى سيتم الإفراج عنا و عن معسكرنا، و متى توضع نهاية لآلامنا ومعاناتنا ، سألت و متى راودك الحلم ؟ ، أجاب في فبراير عام ١٩٤٥ ، – و قد كنا وقتئذ في بداية شهر مارس –

سألته : و بماذا أجاب الصوت في الحلم ؟  ، فهمس في أذني كما لو كان يفضي إلي بسر خطير : الثلاثين من مارس ،

حينما روى لي رئيس الجناح حلمه هذا ،كان لا يزال مفعماً بالأمل و مقتنعاً بأن صوت حلمه حقيقي ،ولكن كلما اقترب اليوم الموعود ،حملت إلينا أخبار الحرب مما وصل إلى المعسكر بما لا نريد، فبدا واضحاً أنه من غير المحتمل اطلاقاً أن يتم الإفراج عنا في ذلك التاريخ المرتقب ، وفي اليوم التاسع و العشرين من شهر مارس ، صار رئيس الجناح مريضاً على حين غفلة ، و ارتفعت حرارة جسمه ، وفي الثلاثين من مارس، و هو يوم النبؤة بأن فيه سوف تنتهي الحرب و تتوقف الآلام بالنسبة له، أصابته الحمى و ألم به الهذيان،وفقد الوعي ، ثم مات في اليوم الحادي و الثلاثين من مارس ، وكانت الدلائل الظاهرة كلها تدل على أنه لقي حتفه من مرض التيفوس . – انتهى كلامه- .

فأقول:كم من أحياءٍ بيننا ،أموات .