ابدأ بالأهم ولو كان صعباً – برايان تريسي

بسم الله الرحمن الرحيم

هناك مثل قديم يقول : إذا كان أول شيء تفعله كل صباح هو أكل ضفدعة حية ، فيجب أن تكون راضياً عالماً بأن من المحتمل أن يكون هذا أسوأ شيء تفعله طوال النهار

في هذا الكتاب الرائع سوف تأخذ إحدى و عشرين طريقة تنطلق بها في إنجاز أعمالك بدون تسويف أو عشوائية

الكتاب مقسم إلى فصول في كل فصل تتعلم طريقة جديدة لتخلص من التسويف أو إنجاز الأعمال المتراكمة بشكل فعال

 .تستطيع العمل بجميع الطرق المذكورة أو العمل بواحدة فقط و سوف يتحسن سير عملك و إنجازك بإذن الله

:الكتاب مليئ بالمقولات و الإقتباسات الرائعة ، منها

يقول غوته : ابدأ فقط و سيبدأ العقل بالتفكير ، استمر و سينتهي بالمهمة –

تستغرق نفس الوقت لإنجاز الأعمال المهمة و غير المهمة ، والفرق الشعور بالرضا و الفخر و الإكتفاء الذاتي –

لا يوجد وقت كافي لفعل كل ما تود فعله ، إذا ما هي النشاطات الأعلى قيمة –

إن التعلم المستمر هو مطلب النجاح الأول في أي مجال –

و الكثير من الطرق الفعاله و المقولات الجميلة أتركها لكم في طيات هذا الكتاب الرائع

كتاب : مائة من عظماء أمة الإسلام – جهاد الترباني

بسم الله الرحمن الرحيم

ماهى بنود نظرية الغزو التاريخي ؟ و من هم غزاة التاريخ ؟
ماهي حكاية الأخوان بربروسا ؟ و من هو المحارب الثالث عشر ؟
من هو البطل الصعيدي الذي فتح اليابان ؟ و من هو البطل البربري الذي فتح ٢٠ دولة إفريقية بمفردة ؟
من هو البطل الرجل الذي أنشأ دولة البرازيل الإسلامية ؟ و ماحكاية البطل الفلبيني لابو لابو مع القرصان البرتغالي ماجلان ؟
كيف نشأ المذهب الشيعي ؟ و ما هي الخصائص السبعة للشيعة ؟
في أي موضع بالضبط يوجد اسم “أحمد” في الإنجيل ؟
ما حكاية الرجل الغامض آريوس ؟ ومن هم الأريسيين الذين ذكرهم رسول الله-صلى الله عليه وسلم-في رسالته لهرقل ؟
ماذا كتب هارون الرشيد على ظهر رسالة نقفور ؟ وماذا كتب المعتمد ابن عباد على ظهر رسالة ألفونسو ؟

بهذه الأسئلة تنطلق مع هذا الكتاب الرائع لتسبر أغوار مائة من عظماء الإسلام

هذا الكتاب ليس سرداً تاريخياً و روايات خيالية بل هو تخليد ذكرى و دعوة للعزة و ترسيخ لمفهوم القدوة

في هذا الكتاب ستكتشف الكثير عن خيانات الرافضة -الشيعة- و كيف نشأت هذه الفئة الضالة

تاريخ مدعين الإنسانية و بعض جرائمهم ، أمريكا من أكتشفها و رسم أول خريطة لها

الكثير من إخوانك المسلمين لا تعلم عنهم شيئا قاموا ببطولات لم يمر على التاريخ مثلها طالهم الغزو التاريخي ليخفي عني و عنك بطولات هؤلاء القدوات

عندما كنت أقرأ هذا الكتاب كانت تنحبس دموعي في محاجرها في معظم فصول هذه الأمجاد ، تنصدم تارة و تفتخر أخرى ، و تحزن في أحيان كثيرة لعدم معرفتك لهذه الأسماء التي شيدت و شادت و حكمت و سادت و صبرت و نالت علِمت و علمَت ، قالت و فعلت ، آمنت و علت فكيف لي أن لا أعرفها ثم كيف نرضى بالذل و نحن أبناء سلالة هذا المجد ثم كيف لي أن لا أفتخر بإسلامي ثم بعروبتي و هؤلاء أجدادي

هذا الكتاب حفزني شخصياً أكثر جميع كتب تطوير الذات التي قرأتها فهو دعوة لتشبه بهؤلاء الكرام عملاً و علماً

أدعو الجميع بمختلف إهتماماتهم و تخصصاتهم لقراءته ، فهو يحكي لنا كيف كان أجدادنا و كيف حري بنا أن نكون .

تائه

سائر في طريق المحبة
عفوا !!
تائه في بحور المحبة
اشتد عليه موج ..أضاع دربه
أراد العودة لكن العودة صعبة
سائر في دروب المحبة
استعمر الحب قلبه
الم الحنين لا يبارحه ولوعة الشوق لا تفارقه
هذا كل ما حوله
أتى الليل ب سراديب الظلمة
والقمر في عرض السماء شمعة
وحوله النجوم كفصوص ماس تكسوها لمعة
وفي هذا السكون سقطت دمعة
سائر في دروب المحبة
استلقى سارحا شاكيا همة
أيها البحر .. أيها الليل عندي لكما قصة
غض طري ضحية مترفة
احب حيائها وهدوئها وشعرها المسدل ما ابهره
احب الأنوثة والرقة والجمال حوتها جوهرة
احب عبير صوت .. شدو البلابل من حنجرة
احب النعومة في جعبةٍ والخجل في بوتقة
لكن سقيم هو في البوح .. ك طفل صغير يرى فوق الرف سكره
يتمناها .. هي بعيدة وهو لا يستطيع التعبير فتخنقه العبرة
هو سقيم في البوح .. يمر كل يوم على مترفته فيلقي نظرة
ولسانة حاله .. احبك
وكيف لا احبك وبوجودك تضاء مصابيح السعادة
وترسم البسمة على ملامح وجه قد بنى العنكبوت فوق حزنه عشه
كيف لا احبك وأضلاعي كـ أم حنون وانتي لها طفلة
تتجرع الفقد وترقب اللقيا بلهفة
كيف لا احبك ولدي عقل مفقود منذ مده
ذهب في طيفك تحت فيئك أظنه قال لا عوده
كيف لا احبك و انتي من بعثرني ولمني و أعاد البعثرة
كيف لا احبك و انتي ك قطرة
سقطت فوق الجفاف فأنبتت بساتين ورد معطرة
ازف الليل على الرحيل .. والبحر هادئ مذهول في حيرة
التائه : حسنا اي أصيحابي سأنهي القصة
عاشق يهذي كسير النبرة
دنياي صغيرة ، تبدأ بك وتنتهي فيك ، احلامي كثيرة
أولها انتي و أخرها انتي والباقي لقياك ي أميرة
احبك ، واكتوي من احبك واستقي عبيره
فهل سنلتقي يوما واحكي لك ما جال في خاطر المتيم في رواية الجمال العريقة
خيوط الفجر الأولى نوارس في جوف السماء
هدير موجه تعلوها نسمة
تائه مستلقي على ظهر زورق في عرض بحر المحبة

واقف على الشرفة

واقف على الشرفة هناك بلا روح .. لم ينم

ليل ليس كالليالي كان اظلم ، ورقة بيضاء يداعبها قلم ، ليعزفا مقطوعة شوق ممزوجة بألم

إلف سهر الليل حتى تأقلم ، استأنس بالوحدة جليس والشوق انيس ، بمفرده لطالما بكى وتبسم .

في غياهب الليل يدندن على الذكرى ويمنّي بالأمل ويترنم .

على منصة الخيال تُمثل رواية حبه وبها قد تعلق قلبه وكيف هي مراسم اللقيا وكيف هو وهي بقربه

وعلى منصة الخيال ايضا يرسم البعد حتى ينهمر دمُعه

بالمناسبة على منصة الخيال غالبا يُقضى ليله

دفتره اعياه التعب . مُثقلٌ بالشوق بالحب بالعتب . صفحته الاولى مبللة بالدموع

كُتب في طُرتها ” الحب بالبعد كالجوع المشاعر تفيض وما من سبيلٍ إليك وما من سبيلٍ لرجوع أسمعتي عن وعاءٍ حوى ينبوع ؟ ام رأيتي انين الشوق يختبئ خلف اروقة الهجوع ؟ لا زلت ابحث فيني عني فـ لا اجد شيئاً مني لا زلت في طريقي اليك لا اريد ان استعيدني بل اريدك ” .

صفحته الثانية .. تمزق جزء منها .. كانت لوحة للغزل بداية كل سطر ” انتي ”  ونهايته ” رواية جمال” و “قصة دلال “، “مفاتح السعد” ، “روحين في جسد” .

و في نهاية الجزء المتبقي من الورقة كُتب ” سنلتقي” .

اغلقت الدفتر فسقطت ورقة .. تقول : ” وسأحكي لك كم انتي انا وكم يُكبد الشوق القلب العنا “.

واقف على الشرفة هناك بلا روح .. لم ينم . تبسم بألم فتناول قلم بالشوق ترنم فتلعثم